البدء بتنفيذ أكبر مشروع في بيت أمر يشمل 37 شارع

بعد مرور عام على استلام البلدية مهامها تشهد بلدية بيت أمر انتفاضة حضارية وحملة شاملة في تطوير كافة نواحي الحياة في بيت أمر سواءً على مستوى البنية التحتية من شوارع وكهرباء ومياه أو على المستوى الاجتماعي من مدارس وثقافة وبيئة وصحة. وبدأت البلدية قبل أيام بتعبيد 37 شوارع ترابي في مناطق متفرقة من البلدة وعمل مطبات هندسية في الشارع الرئيسي بعد أن انهت تعبيد شارع المنطقة الصناعية وشارع السرداب في البلدة والمساهمة في تعبيد ملعبين وإقامة حديقة في مدارس البلدة وقامت بتوسيع شارع الشهيد ياسر عرفات بطول 2.5كم وعرض 15م وسيتم تعبيد ومده بالكهرباء والمياه قريباً كما سيتم شق وتوسيع 9كم من الطرق الزراعية بالتعاون مع اتحاد لجان العمل الزراعي. وكان صندوق تطوير وإقراض البلديات قام برفع تصنيف بلدية بيت أمر من الدرجة (C) إلى الدرجة (B). وعلى صعيد شبكة الكهرباء قامت البلدية بشراء رافعتين لقسم الكهرباء احداها 2013 لأغراض الصيانة والثانية لأغراض حمل الأبراج والمحولات بعد ان قامت قبل أشهر بشراء مركبتين 2013 لاستخدام البلدية. وتم صيانة وتمديد عشرات الشبكات الجديدة ووحدات الإضاءة وتركيب عدد من محولات الطاقة لتحسين جودة خدمة الكهرباء في مناطق مختلفة في البلدة. كما قامت بتختيم كافة عدادات الكهرباء مسبقة الدفع. أما على صعيد شبكة المياه قامت البلدية بتمديد عشرات الخطوط الجديدة وشراء مضخة ساعدت في حل أزمة المياه هذا العام التي أدارتها البلدية بطريقة جيدة وناجحة حيث وصلت المياه إلى كافة الوحدات السكنية. وسيبدأ الشهر المقبل تنفيذ أكبر مشروع في تاريخ بيت أمر وهو مشروع مياه خط دير شعّار والذي يبدأ من مدخل بيت أمر الشمالي وحتى مدينة حلحول بالتعاون مع سلطة المياه ويشمل تمديد 11.5كم خط مياه بقطر 30 انش يخدم محافظة الخليل ويشمل تعبيد عدة كيلو مترات بعرض 8م إضافةً إلى تمديد آلاف الأمتار من الخطوط الناقلة داخل البلدة. وعلى الصعيد الاجتماعي والثقافي كان الحدث الأبرز إقامة فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية حفلها السنوي في بلدة بيت أمر حيث لاقى نجاحاً منقطع النظير كما قامت البلدية بتأمين غرفة اجتماعات داخل مبنى البلدية للمجلس المحلي الشبابي. وعلى الصعيد الصحي قامت البلدية بتوزيع عشرات الحاويات على المنازل والقيام بجولات تفتيشية يومية لمحاربة ظاهرة الأغذية الفاسدة إضافةً إلى حملات التوعية في المدارس وحضانات الأطفال وإعادة افتتاح مبنى الهلال الأحمر. وعلى الصعيد البيئي قامت البلدية بزراعة الأشجار على جانبي شوارع البلدة إضافةً إلى تزيينها بالمصابيح ودهان الأرصفة وممرات المشاة. وقد وقعت البلدية اتفاقية مع الدفاع المدني لإقامة مركز للدفاع المدني بجوار مبنى البلدية كما حصلت على موافقة لإقامة مركز خدمات الجمهور من التعاون الاسباني وكذلك قدمت مخططاً إلى صندوق تطوير وإقراض البلديات. كما قامت بتقديم مقترح تعبيد شارع الشهيد ياسر عرفات إلى مؤسسة بكدار بطول 2.5كم. وعلى صعيد العلاقات الخارجية استقبلت البلدية العديد من الوفود الأجنبية من جهات داعمة وسفارات ومنظمات حقوقية منها وفد من القنصلية الامريكية والقنصلية البريطانية والقنصلية اليابانية ومؤسسة USAID ومؤسسة Black & Veatch ومؤسسة CHF ووفد من جمعية التضامن الفرنسية ومؤسسة إنقاذ الطفل وعدد آخر من المؤسسات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان واهتمام بقضايا الأسرى والمزارعين مثل مؤسسة EAPPI والصليب الأحمر ومنظمة AUCHA الدولية. وعلى الصعيد الاجتماعي رعت البلدية العديد من الأنشطة الاجتماعية مثل حفل تكريم طلاب التوجيهي وحفل تكريم أهالي الأسرى ومهرجان العنب ومشاركة المدارس في اليوم المفتوح. وعلى الصعيد الإداري قامت البلدية باستحداث وحدة مشتريات ومستودع جديد ومنع الشراء المباشر وإدخال إصلاحات جذرية على الهيكلية الإدارية. وعلى صعيد التخطيط التنموي الاستراتيجي فقد بدأت البلدية بإجراء الاتصالات مع المانحين ومؤسسات السلطة الوطنية لتحقيق أهداف الخطة التنموية الاستراتيجية مثل حل مشكلة الصرف الصحي وإقامة مركز خدمات الجمهور وإقامة مركز صحي شامل ومركز ثقافي مجتمعي واستكمال تعبيد باقي الطرق في البلدية واستصلاح الأراضي الزراعية وإقامة مدرسة في مناطق البقعة وصافا وشعب السير. وخصّت وزارة الحكم المحلي بلدية بيت أمر بأربع صفحات في مجلتها الفصلية تحت عنوان تجربة ناجحة.