معهد أريج ينفذ يومي عمل حقلي لطالبات وطلاب مدارس بيت أمر

قام معهد أريج بتنفيذ يومي عمل ميداني لأكثر من مئة طالب وطالبة من مدارس بيت امر في محمية القرن في محافظة الخليل ومدارس جلقموس وأم التوت في محمية أم التوت في محافظة جنين وذلك ضمن نشاطات مشروع استدامة وتأهيل الغابات الفلسطينية ضمن نظام البحر الأبيض المتوسط ، والذي ينفذه معهد الأبحاث التطبيقية (أريج) بالشراكة مع وزارة الزراعة الفلسطينية، والذي يموله مرفق البيئة العالمي، برنامج المنح الصغيرة تحت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. حيث قام فريق عمل معهد أريج "وحدة التنوع الحيوي والأمن الغذائي"، بتعريف الطلبة على الموارد الحرجية في المحميتيين وعلى اهمية هذه الموارد للحفاظ على التوازن البيئي وأهمية استدامتها كبيئة طبيعية ومصدر لحماية التنوع الحيوي للمجتمعات المحلية المحيطة وللأجيال الفلسطينية القادمة. كما وتم التركيز على توضيح كيفية التعامل مع المحميات ومحتواها الحيوي أخذين بعين الاعتبار استدامة الموارد والممارسات الأفضل للمحافظة عليها. كما وقام فريق عمل أريج باصطحاب الطلاب في جولة داخل المحميتين ضمن مسار الزوار الذي قام المعهد بإعداده خصيصا في كل من المحميتين خلال هذا المشروع، حيث تم وضع شواخص توضيحية تشمل أسماء النباتات السائدة في المحميتين وإشارات ارشادية على طول المساريين. ومن ثم تم تنفيذ نشاط توعوي بيئي بمشاركة الطلبة من خلال القيام بألعاب واعداد رسومات يدوية تمثل واقع المحميات الفلسطينية ومحتواها كما وتضمن البرنامج إعداد لوحات تعبر عن اوراق، ثمار، وأغصان النباتات التي تنمو في كل محمية وعن بقايا الكائنات الحية وبقايا النفايات الموجودة في المحميتين للتعرف على تركيبها الحيوي (نبات وحيوان). وقد شارك في هذين اليومين كل من رئيس بلدية بيت أمر، رئيس مجلس جلقموس، رئيس مجلس ام التوت، مدراء قسم الحراج والمراعي - مديرية الزراعة في كل من جنين والخليل، منسقي النشاطات المدرسية- مديرية التربية والتعليم في كل من جنين والخليل، لجان المشروع والتي ضمت اشخاص من القرى المجاورة للمحميتين، وإضافة إلى مسعفين من الهلال الأحمر الفلسطيني. كما وقام فريق العمل في اريج بتوزيع نشرات توعوية للمدارس ومديريات الزراعة والتعليم في المحافظات المستهدفة والتي اعدها المعهد حول المحميتين والتي تضمنت معلومات عن الغابات الفلسطينية بشكل عام وعن كل محمية بشكل خاص، كما واشتملت على خارطة للغطاء النباتي في المحميتين وأسماء اهم النباتات والحيوانات التي تتواجد فيهما. وقد لوحظ الاهتمام الرسمي والشعبي بهذا النشاط البيئي وذلك من حجم المشاركة وعدد المؤسسات التي حضرت هذا النشاط، والذي يأمل المعهد أن تتوفر الظروف المناسبة للاستمرار بهذا النشاط من أجل تغطية باقي المحميات في الاراضي الفلسطينية، لتصبح مزارا طبيعيا يعزز انتماء واهتمام كافة طبقات المجتمع بالحفاظ على هذه الثروة الوطنية الطبيعية.